السلام عليكم و رحمة الله

    التصحر و النجراف

    شاطر

    zinolakamora

    عدد الرسائل: 9
    تاريخ التسجيل: 10/03/2009

    التصحر و النجراف

    مُساهمة  zinolakamora في الثلاثاء مارس 10, 2009 5:16 pm

    ظاهرة التصحر




    * التصحر:
    - ظاهرة "التصحر" هى تحول مساحات واسعة خصبة وعالية الإنتاج إلي مساحات فقيرة بالحياة النباتية والحيوانية وهذا راجع إما لتعامل الإنسان الوحشى معها أو للتغيرات المناخية.


    فإن حالة الوهن والضعف التى تشكو منها البيئة تكون إما بسبب ما يفعله الإنسان بها أو لما تخضع له من تأثير العوامل الطبيعية الأخرى والتى لا يكون لبنى البشر أى دخل فيها. والجزء الذي يشكو ويتذمر كل يوم من هذه المعاملة السيئة من الأرض هو "التربة".
    هناك اختلاف بين الأرض والتربة، فالتربة هى بالطبقة السطحية الرقيقة من الأرض الصالحة لنمو النباتات والتى تتوغل جذورها بداخلها لكى تحصل علي المواد الغذائية اللآزمة لنموها من خلالها. والتربة هى الأساس الذي تقوم عليه الزراعة والحياة الحيوانية، وتتشكل التربة خلال عمليات طويلة علي مدار كبير من الزمن لنقل ملايين من السنين حيث تتأثر بعوامل عديدة مثل: المناخ – الحرارة – الرطوبة – الرياح إلي جانب تعامل الإنسان معها من الناحية الزراعية من رى وصرف وتسميد وإصلاح وغيرها من المعاملات الزراعية الأخرى.

    * تعريف التصحر:
    يعتبر التصحر مشكلة عالمية تعانى منها العديد من البلدان في كافة أنحاء العالم. ويعرف علي أنه تناقص في قدرة الإنتاج البيولوجى للأرض أو تدهور خصوبة الأراضي المنتجة بالمعدل الذي يكسبها ظروف تشبه الأحوال المناخية الصحراوية. لذلك فإن التصحر يؤدى إلي انخفاض إنتاج الحياة النباتية، ولقد بلغ مجموع المساحات المتصحرة في العالم حوالى 46 مليون متر مربع يخص الوطن العربى منها حوالى 13 مليون متر مربع أى حوالى 28 % من جملة المناطق المتصحرة في العالم.

    * ونجد أن العوامل التى تساهم في ظاهرة التصحر هى التغيرات المناخية:
    - ارتفاع درجة الحرارة وقلة الأمطار أو ندرتها تساعد علي سرعة التبخر وتراكم الأملاح في الأراضي المزروعة (فترات الجفاف).
    - كما أن السيول تجرف التربة وتقتلع المحاصيل مما يهدد خصوبة التربة.
    - زحف الكثبان الرملية التى تغطى الحرث والزرع بفعل الرياح.
    - ارتفاع منسوب المياه الجوفية.
    - الزراعة التى تعتمد علي الأمطار.
    - الاعتمادعلي مياه الآبار في الرى، وهذه المياه الجوفية تزداد درجة ملوحتها بمرور الوقت مما يرفع درجة ملوحة التربة وتصحرها.
    - الرياح تؤدى إلي سرعة جفاف النباتات وذبولها الدائم خاصة إذا استمرت لفترة طويلة. هذا بالإضافة إلي أنها تمزق النباتات وتقتلعها وخاصة ذات الجذور الضحلة مما يؤدى إلي إزالة الغطاء النباتى.

    وهذا يقودنا إلي أن نركز أكثر علي عاملى الرياح والأمطار الغزيرة أو السيول لما تسببه من انجراف التربة حيث يجرفان سنويآ آلاف الأطنان من جزيئات التربة التى تحتوى علي المواد العضوية والنيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والكبريت وغيرها من العناصر الأخرى حيث ما تفقده التربة أكثر مما تنتجه مصانع الأسمدة.

    ويعتبر انجراف التربة من أخطر العوامل التى تهدد الحياة النباتية والحيوانية في مختلف بقاع العالم، والذي يزيد من خطورته أن عمليات تكون التربة بطيئة جدآ فقد يستغرق تكون طبقة من التربة سمكها 18 سم ما بين 1400 – 7000 سنة، وتقدر كمية الأرضى الزراعية التى تدهورت في العالم في المائة سنة الأخيرة بفعل الانجراف بأكثر من 23 % من الأراضي الزراعية.
    - وبالرغم من أن انجراف التربة ظاهرة طبيعية منذ الأزل إلا أنه ازداد بشكل ملحوظ بزيادة النشاطات البشرية ونتيجة لمعاملات غير واعية مثل:
    1- إزالة الغطاء النباتى الطبيعى.
    2- الرعى الجائر خاصة في الفترة الجافة.
    3- المعاملات الزراعية غير الواعية مثل حرث التربة في أوقات الجفاف غير المناسبة مما يؤدى إلي تفكك الطبقة السطحية من التربة ويجعلها عرضة للانجراف.
    * وينقسم الانجراف إلي نوعين هما:
    1- الانجراف الريحى.
    2- الانجراف المائى.

    1-الانجراف الريحى:
    يحدث الانجراف الريحى الذي ينتج عنه الغبار والعواصف الترابية في أى وقت وحسب شدة رياح. ويكون تأثيره شديد في المناطق التى تدهور فيها الغطاء النباتى خاصة عندما تكون سرعة الريح من 15 – 20 متر/ ثانية فأكثر.

    2- الانجراف المائى:
    والانجراف المائى ينتج من جريان المياه السطحية أو نتيجة اصطدام قطرات المطر بالتربة. ويزداد تأثير الانجراف المائي كلما كانت الأمطار غزيرة مما لا تتمكن معه التربة من إمتصاص مياه الأمطار فتتشكل نتيجة ذلك السيول الجارفة.

    * وسائل الحد من انجراف التربة وتصحرها:
    وخصوصآ ذلك في المناطق الجافة وشبه الجافة، المحافظة علي الموارد الطبيعية وتنميتها. ومن أهم هذه الوسائل:
    1- المسح البيئى للوقوف علي الأسباب التى تؤدى إلي تدهور النظم البيئية.
    2- تثبيت الكثبان الرملية ويشمل:
    أ- إقامة الحواجز الأمامية والدفاعية كخطوط أولى أمام تقدم الرمال.
    ب- إقامة مصدات الرياح الصغيرة.
    ج- تغطية الكثبان الرملية بالآتى:
    - المواد النباتية الميتة.
    - المشتقات النفطية والمواد الكيميائية أو المطاطية.
    - تشجير الكثبان الرملية بنباتات مناسبة لوسط الكثبان الرملية.
    3- الحفاظ علي المراعى الطبيعية وتطوير الغطاء النباتى الطبيعى.
    4- وقف التوسع في الزراعة المطرية علي حساب المراعى الطبيعية.
    5- استغلال مياه السيول في الزراعة.
    6- وقف قطع الأشجار والشجيرات لاستخدامها كمصدر للطاقة.
    7- ضبط الزراعة المروية وإعادة النظر في وسائل الرى والصرف الحالية.
    8- الزراعة الجافة: حيث يتم استزراع النباتات التى تحتاج لمياه قليلة وتمتاز بشدة مقاومتها للجفاف.
    9- تحسين بنية التربة بإضافة المادة العضوية إليها وحرثها مع النباتات التى تعيش فيها .
    10- القضاء علي ميل الأرض بإنشاء المصاطب (المدرجات).
    11- حراثة الأراضى في أول فصل الأمطار.
    12- إنشاء البرك والبحيرات في الأخاديد لوقف جريان المياه.
    13- إقامة السدود للتقليل من قوة السيول.
    14- الحفاظ علي الغطاء النباتى والابتعاد عن الرعى الجائر.
    15- إحاطة الحقول والأراضى المعرضة للانجراف بالمصدات من الأشجار والشجيرات.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 1:58 pm